الجدوى من”التوقيت الصيفي”… ومن هي الدول التي تعتمده؟

اعتاد الللبنانيون على ما تغيير التوقيت مرتين سنوياً، لينتج عن ذلك ما يُسمى بالتوقيت الصيفي أو التوقيت الشتائي، يصف البعض الفكرة بالمزعجة، ويتساءل آخرون عن الجدوى منها.. فما هي فكرة تغيير تغيير التوقيت؟ ولماذا تُعتمد؟

يتمثل التوقيت الشتائي بتأخير الساعة لساعة واحدة مع بداية فصل الخريف من كل عام، وعلى العكس تماماً يجري تقديم الساعي في التوقيت الصيفي مع بداية فصل الربيع. ويُعرف تقديم الساعة باللغة الأجنية بإسم ”  daylight saving “، ما يعني ” توفير ضوء النهار”، أي زيادة فترة الضياء في النهار.

ويهدف العمل بالتوقيت الصيفي إلى تبكير أوقات العمل والفعاليات العامة الأخرى، لكي تنال وقتاً أكثر أثناء ساعات النهار التي تزداد تدريجياً من بداية الربيع حتى ذروة الصيف، وتتقلَّص من هذا الموعد حتى ذروة الشتاء.

تُضبط الأوقات في مجتمعات اليوم وفقاً للتوقيت القياسي لا للتوقيت الشمسي، فمواعيد العمل والدراسة والنقل تكون محددة في الوقت نفسه طوال العام، بغضّ النظر عن موقع الشمس. ولكن تطبيق “التوقيت القياسي” على مدار السنة، سيوقع جزء كبير من ساعات ضوء الشمس الطويلة في الصباح الباكر، في حين قد تكون هناك فترة طويلة من الظلام في المساء. وعادةً ما تضيع ساعات شروق الشمس لأن غالبية الناس يميلون إلى النوم في ساعات الصباح المبكرة، بينما إذا قاموا بتغيير هذا النظام إلى المساء بواسطة التوقيت الصيفي فسيمكنهم الاستفادة منها، فمن السهل على الناس الاستيقاظ مبكراً والاستفادة من ضوء الشمس. وكذلك الأمر بالنسبة لفترة الخريف والشتاء، حيث يتأخر شروق الشمس أكثر فأكثر، وهذا يعني أنّ الناس يمكن أن يستيقظوا ويقضوا جزءً كبيراً من صباحهم في الظلام، لذا فالسَّاعات تُعَاد إلى التوقيت القياسي.

وتختلف تأثيرات التوقيت الصيفي بشكل كبيرٍ اعتماداً على خط العرض والموقع نسبةً إلى وسط منطقتها الزمنية. كمثالٍ لذلك، لا تكون للتوقيت الصيفي حاجةٌ في المواقع النائية شمالاً وجنوباً، لأن النهار الطويل كثيراً أو القصير كثيراً يعني أنّ أثر التلاعب البشري بالزّمن الفعليّ سيكون بسيطاً أو غير موجود مطلقاً.

كان الأميركي بنجامين فرانكلين أول من طرح فكرة التوقيت الصيفي في عام 1784، إلا أنها قوبلت بالتهكم. ونشر فرانكلين، خلال فترة عمله كمبعوثٍ أميركيّ في فرنسا، رسالة باسمٍ مجهولٍ تقترح أن يقتصد الباريسيُّون في استخدام الشموع بالاستيقاظ المبكّر للاستفادة من ضوء شمس الصباح. وقد اقتُرِحَت على إثر هذا التهكّم حلولٌ عدّة لتلك المشكلة، منها سنّ ضرائب على إقفال النوافذ لمنع دخول ضوء الشمس، وتقنين استخدام الشموع، وإيقاظ الناس بقرع أجراس الكنائس وإطلاق المدافع عند الشروق. الجدير ذكره أنّ فرانكلين لم يقترح التوقيت الصيفي، فأوروبا القرن الثامن عشر لم تكن تعتمد على جداول زمنيًّةٍ دقيقة كما هي اليوم.

وكان أول من قَدَّم التوقيت الصيفي الحديث هو عالم الحشرات النيوزلندي جورج فيرمون هودسون، الذي أعطاه عمله متعدّد الورديَّات أوقات فراغٍ لجمع الحشرات، وجعله يُقدِّر ساعات ضوء النهار. قدَّم هودسون في سنة 1895 ورقةً إلى جمعية الفلسفة في ولينغتون لاستغلال ساعتين من وقت النهار، وقد لاقت الورقة اهتماماً معتبراً في مدينة كرايستشرش بنيوزلندا.

ونسب الكثير من الكتابات اختراع التوقيت الصيفي خطأً إلى البنَّاء والمكتشف الإنكليزي وليام ويليت، الذي فكَّرَ في التوقيت الصيفي بشكل مستقلٍّ (دون أن يعرف هو أو هودسون بعمل الآخر) خلال جولة صباحيَّة مبكّرةٍ في سنة 1905، عندما أفزعه عدد سكان لندن النّائمين لفترات طويلةٍ من نهار يوم صيفي. فاقترح تقديم الساعة خلال شهور الصيف، وانتهت جهود ويلت بمشروع قانون ناقشه البرلمان البريطاني في عام 1909 ورفضه.

إلا أنّ طُبقت الفكرة للمرة الأولى أثناء الحرب العالمية الأولى، حيث أجبرت الظّروف البلدان المتقاتلة على وجود وسائل جديدةٍ للحفاظ على الطاقة فكانت ألمانيا أول بلدٍ أعلنت التوقيت الصيفي (6  نيسان/أبريل 1916)، بهدف من ذلك حفظ الفحم خلال الحرب ولتفادي أزمة الطاقة، وتبعتها بريطانيا بعد فترة قصيرة. غلب حلفائها وكثير من الدول الأوروبية المحايدة بالقضية. انتظرت روسيا وقليلٌ من الدّول حتى السنة التالية، وتبنّت الولايات المتحدة التوقيت الصيفي في عام 1918. منذ ذلك الوقت، شهد العالم العديد من التشريعات والتعديلات والإلغاءات لتحسين التّوقيت.

world-war-1

عربياً

هناك دول عربية عديدة لا تتبع التوقيت الصيفي، وفي البلدان العربية التي تتبعه ليست مواعيد بداية تطبيقه ونهايته ثابتة، وقد تتغير من سنة إلى أخرى حسب الظروف الزمنية، مثل حلول شهر رمضان أو ضرورة خاصَّةٍ لتوفير الطاقة في سنة معينة. تشير القواعد الواردة في القائمة التالية إلى المواعيد العادية في الدول العربية التي تتبع التوقيت الصيفي:

لبنان –  سورية – فلسطين: من الأحد الأخير في آذار/مارس حتى الأحد الأخير في تشرين الأول/أكتوبر.

المغرب: من أول أحد في أيار/مايو إلى 27 تشرين الأول أكتوبر.

وجرى إلغاء العمل بالتوقيت الصيفي في العراق عام 2008، وفي مصر أُلغي العمل به في 20 نيسان/أبريل 2011. ثم تثرر إعادة العمل بالتوقيت الصيفي مرة أخرى من قبيل إنتخابات رئاسة الجمهورية بتاريخ 7 أيار/مايو 2014 وذلك إضطرارياً بسبب أزمة الطاقة المتكررة وانقطاع التيار الكهربي، قبل أن يُلغى نهائياً مرة أخرى منذ 2015.

وفي الأردن تم العودة لإستعمال التوقيت الشتوي في ليلة 19-20 من شهر كانون الأول/ ديسمبر لعام 2013.

وفي تونس جرى العمل بهذا النظام به بين عامي 2005 و2008، وكان يبدأ في الأحد الأخير من شهر آذار/مارس ويستمر حتى الأحد الأخير في تشرين الأول/أكتوبر . وفي ليبيا أُعيد العمل بالتوقيت الشتوي بدءاً من تشرين الثاني/نوفمبر عام 2012 حتى تشرين الأول/أكتوبر من عام 2013.

عالمياً

يجري العمل وفقاً للتوقيت الصيفي في كل من: الاتحاد الأوروبي وروسيا وتركيا وأغلبية بلدان أوروبا الشرقية والقوقاز، وذلك بدءاً من الأحد الأخير في آذار/مارس حتى الأحد الأخير في تشرين الأول/أكتوبر.

وفي الولايات المتحدة وكندا كان يُطبَّق من الأحد الأول في نيسا/أبريل حتى الأحد الأخير في تشرين الأول/أكتوبر حتى العام 2006، وابتداءً من عام 2007 أصبح يطبق من الأحد الثاني في آذار/مارس حتى الأحد الأول في تشرين الثاني/نوفمبر.

وفي الجمهورية الإسلامية الإيرانية يعتمد التوقيت الصيفي من 20 أو 21 آذار/مارس حتى 21 أيلول/سبتمبر (يتم تحديد المواعيد حسب التقويم الفارسي).

وفي البرازيل مثلاً، يختلف التوقيت الصيفي من ولاية إلى أخرى ومن سنة إلى أخرى، أما الولايات الجنوبية فهي تعتمد التوقيت من نهاية تشرين الأول/أكتوبر أو بداية تشرين الثاني/نوفمبر حتى منتصف شباط/فبراير.

ويجري العمل بهذا التوقيت في أستراليا: من الأحد الأول في تشرين الأول/أكتوبر حتى الأحد الأول في نيسان/أبريل، ما عدى ولايتي أستراليا الغربية والمقاطعات الشمالية. وفي نيوزيلندا: من الأحد الأخير في أيلول/سبتمبر حتى الأحد الأول في نيسان/أبريل.

ومن هنا، يبدو أن الاستمرار باعتماد بالتوقيت الصيفي في لبنان يناسب الحكومات المتعاقبة على الحكم في لبنان، لتغطية العجز عن إيجاد حلول لأزمة الطاقة والانقطاع المستمر للتيار الكهربائي!

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s