نذير عاجل لكل #آل_سعود … عزل الملك وولاة عهده

“على أبناء المؤسس الـ 13 بصفة عامة أن يحملوا الراية وأن يجمعوا الآراء وأن يحشدوا الصفوف… بقيادة الأكبر والأصلح منهم ومن أبنائهم القادرين… للتحرك وتنفيذ ذات ما فعله الملك فيصل وأخوانه و أبناؤهم و أبناء إخوتهم -عندما عزلوا الملك سعود- والقيام بعزل الثلاثة:

–    الملك العاجز سلمان بن العزيز
–    المُفَرّطْ المستعجل المغرور ولى العهد الأمير محمد بن نايف
–    والسارق الفاسد المُدَمّر للوطن ولى ولى العهد الأمير محمد بن سلمان”

هذا ما تضمنه نص رسالة من 4 صفحات، حملت عنوان “نذير عاجل لكل آل سعود” وجرى تداولها عبر “وسائل التواصل الاجتماعي” في أوساط أبناء وأحفاد مؤسس المملكة عبدالعزيز آل سعود.

وفي حسابه على “تويتر” نقل المغرّد السعودي “مجتهد” أكثر من رابط للرسالة، بسبب “الضغط الشديد” على قرائتها، قائلاً إن تغريدات الرسالة سجلت 3 ملايين قراءة.

وتقول الرسالة الموقعة بإسم ” أحد أحفاد الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود”:

“لقد بدأ الوضع يتدهور باتجاه خطير منذ أكثر من عشر سنوات حين تجرأ الملك عبدالله -غفر الله له- على سياسات خلخلت ثوابتنا ومنهجنا، وحين سكتنا عنها فتحنا المجال لمزيد من التدهور لمن جاء بعد وفاته.
كيف -مثلا- رضينا بتهميش أبناء عبدالعزيز سواء في السلطة أو بالمشاركة بالقرار؟ وكيف رضينا بموقف سلبي وعدم التدخل تجاه وضع الملك العقلي الذي يجعله غير مؤهل للاستمرار في الحكم؟ وكيف رضينا لشخص قريب من الملك بالتحكم بالبلد سياسيا واقتصاديا وتركه يخطط كما يريد؟
ثم كيف رضينا بسياسة خارجية تضعف ثقة شعبنا فينا وتؤلب علينا الشعوب الأخرى؟ وكيف رضينا الدخول في مخاطرات عسكرية غير محسوبة مثل الحلف العسكري لضرب العراق وسوريا وحرب اليمن؟”

وتضيف: ” ما زال 13 من أولاد عبد العزيز على قيد الحياة، و بينهم كفاءات و خبرات كبيرة، و نخص منهم الأمراء طلال بن عبد العزيز و تركى بن عبد العزيز وأحمد بن عبد العزيز، بما لهم من باع طويل، و خبرات سياسية و إدارية يعرفها الجميع،  يجب استثمارها فى صالح الدين والمقدسات والشعب.”

“في ظل التدهور الحاد للأوضاع السياسية والإقتصادية، والإنخفاض الحاد فى أسعار النفط، والزيادة الهائلة فى الدين العام، نناشد جميع أبناء الملك عبد العزيز، من أكبرهم الأمير بندر، إلى أصغرهم سناً الأمير مقرن، تبنى الدعوة إلى عقد إجتماع طارىء لكبار الأسرة، لبحث الموقف، و إتخاذ جميع ما يلزم لإنقاذ البلاد”.

الرسالة لاقت تفاعلاً من أمراء في العائلة الحاكمة، فأيّد سعود بن سيف النصر بن سعود بن عبد العزيز الرسالة بقوة على حسابه على تويتر في موقف ينسجم مع مواقف سابقة هاجم فيها الملك السعودي بصراحة، مسنداً صفة “خادم الحرمين وولي عهدنا الشرعي” إلى الأمير أحمد بن عبدالعزيز، شقيق الملك السعودي.

وفي معرض تعليقه على الرسالة كتب حفيد الملك سعود بن عبدالعزيز:  “لقد سرني خطاب “نذير عاجل لكل آل سعود” ومعظمه يوافق ما كنت أقوله في كثير من تغريداتي… كما أؤيد الدعوة التي وردت في الخطاب لمبادرة أبناء الملك عبدالعزيز بالتحرك ولحاق بقية الأسرة بهم لاستدراك الأمر ومنع الفوضى التي ستدمر الجميع”.

وتابع سعود بن سيف النصر: “وأنا على يقين أن أي مشورة عاقلة في الأسرة ستنتهي بإجماع على والدنا الأمير أحمد بن عبدالعزيز حفظه الله، والتعجيل بذلك هو الوسيلة لمنع السقوط”.

” وكما جاء في الخطاب فقد بلغت التجاوزات حدا خطيرا يؤذن بالانهيار الشامل وسكوتنا على التجاوزات الأولى هو السبب في تراكمها لهذا الوضع المدمر”، قال الأمير السعودي.

وفي كلام أتى مبرئاً “مجتهد” من تهمة فبركة الرسالة (بحسب بعض المغردين المؤيدين للملك سلمان) ، قال الأمير سعود: ” بهذه المناسبة أحيي ابن العم الذي أعد الخطاب وأرجو من بقية الأسرة ان لايكتفوا بقرائته وتأييده سرا بل يبادروا بالعمل بما جاء فيه عاجلا غير آجل”. وختم: ” ومثل دعوتي للأسرة فإني أدعو كافة الشعب لتحويل محتوى الخطاب لضغط شعبي عسى أن يكون ذلك وسيلة تدفع المترددين من أبناء العم للعمل بما جاء فيه”.

مواقف حفيد الملك سعود، الذي جرى عزله في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 1964، ليست يتيمة.

الصراع بين أبناء الجيلين الأول والثاني، لم يعد بالإمكان إخفاؤه، ففي الوقت الذي كان يُبايع سعود بن سيف النصر، أحمد بن العزيز كولي عهد شرعي.. كانت مواقف الأمير طلال بن عبدالعزيز تعبّر عن استياء من سياسات الحكم.

بتاريخ 29 نيسان/أبريل 2015، أعلن طلال بن عبد العزيز رفضه لما صدر من تعيينات طالت اعفاء مقرن بن عبدالعزيز من ولاية العهد واسنادها إلى محمد بن نايف، ليتولى ابن الملك محمد بن سلمان منصب ولاية ولاية العهد، واصفاً ما صدر من قرارات ملكية بأنها “ارتجالية”، ودعا إلى “اجتماع عام يضم أبناء عبد العزيز وبعض أحفاده المنصوص عليهم في هيئة البيعة ويضاف لهم بعضاً من هيئة كبار العلماء، وبعضاً من أعضاء مجلس الشورى، ومن يُرى انه على مستوى الدولة من رجال البلاد”.

وفي موقف آخر له، في 3 حزيران/ يونيو، عبّر الابن الثامن عشر لمؤسس المملكة العربية السعودية عن استيائه من “جهات سيادية ممثلة في الديوان الملكي ووزارة الخارجية ووزارة المالية”، قائلاً “طفح الكيل”… وكتب: “اللبيب بالإشارة يفهم وليكن التصريح لو تعقدت الأمور أكثر، وقد أردنا من ذلك أن يعرف الجميع مثل هذه الأمور التي هي في بداياتها ونرجو مخلصين ألا تستفحل وتصل لأبعادٍ طالما تجنبناها”.

” نذير عاجل لكل آل سعود”  يأتي ليسلط الضوء اكثر على الصراع المحموم وسط عائلة ال سعود.  التعيينات التي طالت منصبي ولاية العهد وولاية ولاية العهد لم تحظَ يومها بموافقة “أبناء عبد العزيز ولم يوافق احمد وعبد الاله وممدوح ومتعب وطلال وبندر تركي وعبدالرحمن ومن الأحفاد لم يوافق مشعل بن سعود ومحمد بن فهد ومحمد بن سعد”، إضافة إلى أحفاد خالد بن سلطان وإخوانه، بحسب “مجتهد”… صراع واستياء نمّته “مخاطرات عسكرية غير محسوبة” لأمراء مراهقين في العراق وسورية واليمن!
2al_saud

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s